قال إلياس الفخفاخ اليوم الأربعاء 26 فيفري 2020 إنّ "تونس هي بلاد كبار المفكرين والمثقفين، والمصلحين، والنساء اللاتي كتبن التاريخ، والمناضلين الذين كافحوا من أجل الوطن".

وأكّد: "نحن لنا قدرة على الوقوف بعد السقوط وبإمكاننا إعادة قطار البلاد إلى السكة، والثورة لحظة مصيرية ومفصلية بين ما تحقق سابقا وبين ما نطمح إليه من كرامة وحرية".

وأشار إلى أنّ تونس "بحاجة إلى جسر بين أجيال ناضلت من أجل الاستقلال، وأجيال تناضل من أحل العدل والخحرية والكرامة والتصدي للتهميش".

وإن كان في السنوات الماضية لم يتحقق شيء ـ حسب تعبيره ـ فلأن الفساد استشرى والمرافق العمومية في تراجع، والكثيرون لا يرون لهم أملا إلا في الهجرة أو الحرقة".