لم يستطع وزير الصّحة عبد اللطيف المكّي خلال ندوة صحفية مباشرة مع وزير الداخلية، من إخفاء دموعه والبكاء عند تحذيره التونسيين من تفشي وباء فيروس كورونا الذي أصاب حسب آخر حصيلة 596 مصابا في تونس، وأودى بحياة 22 شخصا.

وقال الوزير إن دموعه هي دموع قوّة وليس دموع ضعف، مؤكدا أن الفيروس بصدد التفشي بسرعة وأنه لا يجب السماح لفئة صغيرة أن تعصف بمجهود شعب كامل ومجهود مؤسسات الدولة.

كما جدّد المكّي دعوته لكل التونسيين إلى ضرورة الالتزام بالحجر الصحّي العام، لتفادي هذه الأزمة.

  • المكّي باكيا.. الفيروس يتفشي بسرعة ولن نسمح لفئة صغيرة أن تعصف بمجهود شعب
    المكّي باكيا.. الفيروس يتفشي بسرعة ولن نسمح لفئة صغيرة أن تعصف بمجهود شعب