جددت رئاسة مجلس نواب الشعب، في بلاغ لها، اليوم الجمعة 10 جويلية 2020، ثقتها في أجهزة الأمن العمومي والأمن الرئاسي باعتبارها المؤتمنة على سلامة مقر مجلس نواب الشعب وأعضائه، وحيّت فيهم انضباطهم ومهنيّتهم العالية.
 
ودعت الرئاسة، على إثر ما جدّ من أحداث مساء اليوم الجمعة 10 جويلية 2020 وأدّت إلى رفع الجلسة العامّة،  إلى النأي بالمؤسسة الأمنيّة عن كلّ التجاذبات.
 
وشهدت الحصة المسائية لهذه الجلسة، إثر انطلاقها في حدود الساعة الرابعة بعد الظهر، مشادة كلامية بين النائب سالم لبيض (الكتلة الديمقراطية) وسيف الدين مخلوف (ائتلاف الكرامة)، خاصّة، بسبب منع الحرس الرئاسي دخول حافظ البرهومي (وهو أحد مؤسّسي ائتلاف الكرامة) للمجلس باعتباره مصنف ضمن قائمة إجراء المنع من السفر الحدودي S17.
 
كما عرف البرلمان مناوشات وتلاسن بين نواب ائتلاف الكرامة ونواب الدستوري الحر وخاصة بين رئيسي الكتلتين سيف مخلوف وعبير موسي.
 
⁩وعبرت رئاسة البرلمان عن أسفها لتفويت فرصة ثمينة لتدارس ملف محوري يهمّ التنمية الجهوية في اطار الحوار بين السلطتين التشريعيّة والتنفيذيّة بما من شأنه أن يدفع نحو تحسين أوضاع المواطنين وتقليص الفوارق الجهوية والقضاء على الفقر والبطالة والتهميش.