اعتبرت الكتلة الوطنية، في بلاغ اليوم الثلاثاء 14 جويلية 2020،  إثر انعقاد مكتب مجلسها، أن القيادة الحالية للمجلس ممثلة في رئيس المجلس ونائبيه قد فشلت في أداء مهامها مما يستوجب سحب الثقة منها وانتخاب رئاسة جديدة للمجلس، بعد ما شهده مجلس نواب الشعب من سوء التصرف وضعف التسيير.

كما تنبه الكتلة الوطنية إلى خطورة الاستقطاب الثنائي الأيديولوجي على الساحة السياسية الوطنية مما يهدد أداء المؤسسات ويعرقل مسار الإصلاح خاصة وأن البلاد تواجه أزمة اقتصادية واجتماعية وصحية وأمنية غير مسبوقة.
وتطالب لجان التحقيق البرلمانية والإدارية بإنارة الرأي العام حول شبهات تضارب المصالح لرئيس الحكومة.
وتطالب أيضا الحكومة بتوضيح رؤيتها في ما يتعلق بتنشيط الإقتصاد ومعالجة الآثار الكارثية للكورونا والتحديات الاجتماعية.