حركة الشعب تحذّر من خطورة المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين

  • 11 أكتوبر 11:49
  • 16


أصدرت حركة الشعب بيانا تحذّر فيه من خطورة المعطيات الأخيرة بخصوص ملف الشهيدين شكري بالعيد ومحمد البراهمي.
وقد حمّلت الحركة مسؤولية الكشف عن المعطيات الحقيقيّة لإنارة الرأي العام الوطني لوزارتي الداخليّة و العدل.
كما نادت حركة الشعب بالقصاص بشكل عادل من كلّ المتورّطين في هذه الجريمة، و دعت نواب الشعب الى ممارسة واجبهم الوطني في مساءلة الجهات الرسمية حول المعطيات المقدمة، نقلا عن إذاعة موزاييك.
" بسم الله الرحمان الرحيم
تونس، في 2018/10/10
على إثر ما تمّ تداوله مؤخرًا من معطيات حول ملف اغتيال الشّهيدين محمد البراهمي و شكري بالعيد، و بعد التّدقيق و التّثبّت من طرف حركة الشعب في بعض التفاصيل و المعلومات التي لا جدال في خطورتها فإنّ الحركة:
1- تذكّر أنّ قضيّة اغتيال الشّهيدين هي قضيّة وطنيّة تمسّ بشكل مباشر حياة التّونسيين وأمنهم وتطلّعهم إلى حياة كريمة في كنف الحريّة و الأمن.
2- تحمّل الجهات الرسميّة ممثّلة في وزارتي الدّاخليّة و العدل بكلّ أجهزتها مسؤوليّة كشف المعطيات الحقيقيّة حول اغتيال الشّهيدين لإنارة الرّأي العام الوطني و القصاص بشكل عادل من كلّ المتورّطين في التّخطيط و التّمويل و تنفيذ جريمة الإغتيال و ما أعقبها من جرائم في حقّ الأمنيّين و العسكريّين و المدنيّين خلال السّنوات الأخيرة.
3- تدعو نواب الشّعب إلى ممارسة و اجبهم الوطني في مساءلة الجهات الرسميّة بكلّ مستوياتها حول هذه المعطيات لتطمين عموم التّونسيّين حول أمنهم و استقراراهم في ظرف سياسي وأمني و اقتصادي يزداد تعقيدا يومًا بعد يوم.
عن المكتب السياسي لحركة الشعب
الأمين العام "