تتواصل وتيرة الاحتجاجات بحي الزهور القصرين الى حد الان مما استوجب تدخل الوحدات الامنية لتفريق المحتجين و اعادة الهدوء الى المنطقة.

وقام المحتجون بحرق العجلات المطاطية وغلق الشارع الرئيسي مما استوجب استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وتشهد المنطقة الأن حالة من الكر و الفر، و يأتي ذلك على خلفية اقدام المصور الصحفي عبد الرزاق رزقي على الانتحار حرقا بسبب ظروفه الاجتماعية.