انطلقت منذ قليل احتجاجات بولاية القصرين على خلفية وفاة المصور الصحفي عبد الرزاق الزرقي الذي اضرم النار في جسده على خلفية وضعيته الاجتماعية القاسية.

وطالب المحتجون بالتنمية و التشغيل وذلك بعد 8 سنوات من الثورة لم ترى فيهم الجهة أي انجازات حسب ما اكده الزرقي في فيديو قبل اضرام النار في جسده.

وقد عمد الشبان الى غلق عدد من الطرقات الرئيسية في المدينة خاصة المحاذية لمفترق ''حي النور'' مما دفع اعوان الأمن الى استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.