قال الفني الصربي سيرديان فسيليفيتش مدرب منتخب انغولا خلال ندوة صحفية عقدها صباح يوم الاحد بمركز المؤتمرات الاعلامية بملعب السويس الى ان "ترشح المنتخب الانغولي الى النهائيات الافريقية يعد انجازا في حد ذاته بعد ان تغيب في النسختين الفارطتين ولايمتلك في رصيده سوى 7 مشاركات قارية لهذا ستكون المقابلة امام المنتخب التونسي مواجهة بين الخبرة والطموح". 


وتابع مدرب منتخب انغولا ان "المنتخب التونسي مرشح بارز في هذه النسخة بحكم ترتيبه المتقدم في تصنيف الفيفا وهو على الورق مرشح لتحقيق الانتصار" مضيفا "هذا لن يمنعنا من الدفاع عن حظوظنا والسعي الى احداث المفاجاة ولم لا صنع الحدث بالتاهل الى الدور ثمن النهائي".


وعبر فاسيليفيتش عن اسفه لوقوع عديد الاصابات في صفوف منتخب انغولا التي ستحرمه من خدمات بعض اللاعبين.


ومن جهته اكد لاعب المنتخب الانغولي ماتيوس غاليانو "ان المباراة لن تكون سهلة امام منتخب تونسي قوي يمتلك تقاليد عريقة ومع ذلك سنحاول تقديم افضل ما لدينا من امكانيات لصنع المفاجاة فكرة القدم لا تعترف بالمستحيل مشددا ان التحدي الابرز في هذه المشاركة هو صغر سن اللاعبين مقارنة بخبرة ونضج عناصر المنتخب التونسي".