وبين أن الوزارة كانت اعترفت سابقا بشغور بـ 15 ألف معلم وليس 11 ألف معلم إلا أنه في المقابل لدى الجامعة اثباتات بشغور بـ 20 الف في واقع الأمر، محذرا في صرخة فزع، من تداعيات هذا الأمر على المنظومة التربوية وعلى التلاميذ حيث سيتم الاضطرار الى جمع اكثر من 40 تلميذا في قسم واحد، لتصبح المنظومة التربية عبارة عن "محو للأمّية"، وفق ما أفاد به للجوهرة أف أم .