وأكدت هذه المنظمات الحقوقية، في بيان أصدرته اليوم الاثنين "على أن التحريض والاعتداء على صحافيين أو مُعلقين على الأخبار  مهما كان زيغهم عن أخلاقيات المهنة الصحفية أو انخراطهم في حملات تضليل وتشويه لمُرشحين في الانتخابات  يُعدّان انتهاكا صارخا للحق في حرية التعبير وتهديدا لسلامة العاملين بقطاع الإعلام". ودعت المنظمات الحقوقية الممضية على هذا البيان، "كافة مكونات المجتمع المدني لمزيد اليقظة والعمل المشترك من أجل حماية ما تحقق من مكاسب في مجال حرية التعبير والإعلام والحريّات الأكاديمية  التي تعتبر ركيزة أساسية في أي مجتمع ديمقراطي  .وأمضت هذا البيان كل من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية والجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية والجمعية التونسية لمساندة الأقليات والجمعية التونسية للوقاية الايجابية وجمعية لم الشمل ،وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية وجمعية النهوض بالحق في الاختلاف وجمعية رؤية حرة وجمعية يقظة من أجل الديمقراطية و الدولة المدنية والائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الاعدام واللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان بتونس وفيدرالية التونسيين للمواطنة بالضفتين ومركز تونس لحرية الصحافة ومنتدى النساء التونسيات.