وتتكون خلايا الإحاطة من أخصائيين نفسانيين واجتماعيين وأطباء صحة عمومية في شكل فرق متنقلة قامت بزيارة عائلات الضحايا وتقديم الدعم المعنوي والاحاطة النفسية على عين المكان بالاضافة إلى برمجة عيادات نفسية خاصة بالهياكل الصحية المجاورة لمحلات سكناهم خلال هذه الفترة.وأشارت  إلى أن الخلية المركزية للاحاطة النفسية بمستشفى شارل نيكول والخلايا الجهوية المحدثة منذ الساعات الاولى التي تلت الفاجعة تواصل إسداء خدماتها للمصابين المقيمين بالمستشفيات وعائلاتهم.