وأوضح المصدر ذاته، أن المصالح الأمنية بمنطقة الأمن الوطني بمنزل بورقيبة وعقب تلقيها عدة تشكيات تتعلق بتعرض عدد من المتساكنين الى سرقة سيارتهم ودرجاتهم النارية، تولت تكثيف تحرياتها حول القضية قبل أن تتوصل لكشف هويّة الطرف الرئيسي وهو شاب لم يمضي على خروجه من السجن سوى أسبوع واحد.
وذكر أن الشاب المذكور، قضى 7 سنوات بتهمة تعاطي وترويج الممنوعات، مبيّنا أنه تم نصب كمين محكم للمتهم الرئيسي وإلقاء القبض عليه قبل أن يكشف عن باقي مساعديه وعددهم 4.
وأضاف أن التحرّيات مع عناصر العصابة بينت أنهم كانوا، يعمدون إلى استغلال السيارات المسروقة في عمليات استيلاء بالعنف على الدراجات النّارية والفرار بها قبل التّفريط فيها بالبيع، علما وأنه تم حجز العديد من السيارات وإعادتها لأصحابها فيما يجري العمل على إعادة المحجوز من دراجات نارية لأصحابها.
يشار أن مصالح الأمن الوطني بمنزل بورقيبة كانوا ألقو القبض، خلال اليومين الأخيرين، على 11 شخصا مفتش عنهم لفائدة الجهات الأمنية والقضائية وذلك خلال حملة أمنية.