كشفت حفيظة بلخير الكاتبة العامة لبلدية تونس، اليوم الجمعة 21 فيفري 202، على وجود ما لا يقل عن 1000 بناية مهدّدة بالانهيار والتداعي بالعاصمة، مشيرة أنّ 90 بالمائة منها مازلت مأهولة.

كما كشفت بلخير خلال مداخلة هاتفية بإذاعة "موزاييك أف أم"، أنّ 100 بناية من جملة هذه البنايات تستوجب حاليا الهدم الكلّي وإعادة البناء.

وعن المساكن المأهولة، أشارت المسؤولية ببلدية تونس أنّ عددا من متساكنيها يرفضون تغيير مقر سكناهم ويفضلون البقاء بها وعدم الانتقال لأي منطقة أخرى .

وأضافت المتحدثة: "هذا الملف يعتبر من الملفات الحارقة التي تعمل بلدية تونس على إيجاد حلول لها، ولكن يبدو أنّ الكلفة تظلّ أحد أبرز العوائق لحلّ هذا الإشكال، حيث تتجاوز 350 مليون دينار".

وتشمل المصاريف إلى جانب الصيانة أو الهدم، حسب وضعية البنايات المعنية، كلفة إيواء متساكني هذه البناءات.