توفي شاب تونسي أصيل ولاية سيدي بوزيد رميا بالرصاص على يد مواطن ليبي كان تحت تأثير المخدرات، بحسب رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان مصطفى عبد الكبير.

وأضاف عبد الكبير في تدوينة على الفايسبوك، أن الشاب مقيم في مدينة الرجبان صحبة والدته منذ سنة.

وسيتم إعادة الجثمان إلى تونس بعد اتمام كل الاجراءات.