إضراب لمدة ثلاثة أيام في قطاع نقل المحروقات والبضائع عبر البرّ.

  • 11 أكتوبر 15:23
  • 1196


أكدت الغرفة الوطنية لنقل المواد الخطرة والغرفة الوطنية لنقل البضائع لحساب الغير والغرفة الوطنية للنقل الدولي للبضائع ، التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، تنظيم إضراب أيام 17 و18 و19 أكتوبر الجاري.
وقد تم اتخاذ هذا القرار ردّا على ما اعتبره مماطلة من قبل الوزراء المعنيين رغم الوعود التي يتم تقديمها في كل مرة.
وقد أكد رئيس الغرفة الوطنية لنقل المواد الخطرة محمد فتحي الزواري، امس الاربعاء 10 اكتوبر 2018، عبر تصريح لجريدة الصحافة، أن تنفيذ الإضراب سيكون اضطراريا وليس اختياريا بعد عدم تنفيذ وزير التجارة لوعودهما التي قدماها للغرف الثلاث خلال الاجتماعات معها، مشيرا إلى أن الحكومة ليس لها إرادة في إنقاذ القطاع.
وكانت قد طالبت الغرف الثلاث وزارة التجارة بضرورة تنظيم القطاع وهيكلته بعد ارتفاع عدد الدخلاء المخالفين لكراس الشروط في هذا القطاع عن طريق كراء رخص من مؤسسات أخرى غير ناقلة أو فتح “باتيندة” بعنوان العمل بشاحنة صغيرة لكن يقوم بالنقل عبر شاحنات كبيرة موفرا مئات الملايين مقابل التهرب من الاداءات.
و من جهته تعهّد وزير النقل بإعادة النظر في القانون عدد 33 المنظم لقطاع النقل وإعادة هيكلة القطاع والنظر في معالجة مشكل الدخلاء على القطاع والاتصال بوزارة المالية بشأن النقاط المتعلقة بها، نقلا عن صحيفة تونيفيزيون.