اوضحت صحيفة 'لو باريزيان' الفرنسية، ان رجل الاعمال و رئيس نادي باريس سان جرمان ناصر الخليفي متهم بقضية فساد على خلفية منح الدوحة شرف تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى 2019 على حساب منافسيها.

واضاف المصدر ذاته ان الخليفي قدم رشوة قدرها 3.5 مليون دولار لصالح ابن رئيس الاتحاد الدولي السابق لامين دياك والذي عمل في هذا المنصب منذ عام 1995 وحتى 2015.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات القضائية الفرنسية كشفت وجود حالات فساد بعدما قامت شركة 'أوريكس قطر سبورتس' والمملوكة لناصر الخليفي وشقيقه خالد في عام 2011 بدفع رشوى لحساب شركة تسويق رياضية يديرها بابا ماساتا دياك.

وتابعت الصحيفة الفرنسية أن القضية ستطول القطري يوسف العبيدلي رئيس مجموعة قنوات 'بي إن سبورتس' بعد التجاوزات التي قام بها رفقة الخليفي من أجل الحصول على حق تنظيم بطولات غير شرعية لمصلحة بلاده.

من جانبه، رد محامي ناصر الخليفي على الاتهامات التي تعرض لها موكله من جانب القضاء الفرنسي، قائلاً :'لا يوجد صلة بين الوقائع المعنية والأراضي الفرنسية، ولا يوجد اختصاص للقانون الفرنسي أو المحاكم الفرنسية بشأن هذه الجرائم المزعومة'.