ذكرت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية" ان مجموعة "بي إن سبورت" الإعلامية قامت بتسريح ما يقرب من 20 في المئة موظفيها في قطر، إثر خسائر فادحة، وصعوبات مالية، وتراجع كبير في إيرادات خدمات التلفزيون المدفوعة، وبسبب القرصنة.

و سرحت الشركة حسب المصدر ذاته ما يقارب 300 موظف في قطر ،من بينهم  13 من الصحفيين والفنيين التونسيين العاملين بالشبكة وشرعت في التفاوض حول تسوية ودية لمستحقاتهم المالية علماً وأن الصعوبات المالية التي تمر بها الشبكة فرضت على مجلس إدارتها اتخاذ قرار بالشروع في تسريح أكثر من 60 من الصحفيين والتقنيين الحاملين للجنسية المصرية.