حذّرت هيئات لمراقبة الخصوصية، من أن تطبيق "تيك توك"، ينتهك قانون خصوصية الأطفال ويعرضهم للخطر.

وقدّم تحالف من 20 منظمة، من بينهم حملة من أجل "طفولة خالية من الإعلانات التجارية" و"مركز الديمقراطية الرقمية"، شكوى، اليوم الخميس 14 ماي 2020، إلى لجنة التجارة الفيديرالية، مفادها أن "تيك توك"، "يجمع معلومات شخصية للأطفال دون سن 13 عاما، دون موافقة والديهم"، حسب أسوشييتد برس.

ويحظى "تيك توك" التابع للشركة الصينية "بايت دانس"، بشعبية كبيرة بين الشباب، إضافة إلى سهولة استخدام التطبيق.

وقد تعرّض التطبيق للتدقيق من قبل المسؤولين الأميركيين المهتمين بمخاطر الأمن القومي، بسبب ملكيته الصينية وشعبيته لدى الأطفال.

ودفع "تيك توك" غرامة قدرها 5.7 مليون دولار إلى لجنة التجارة الفيديرالية عام 2019، بسبب جمع المعلومات الشخصية من الأطفال دون سن 13 عاما، مايعتبر انتهاك لقانون حماية خصوصية الأطفال عبر الأنترنات. وقام بتجديد تطبيقه بوضع مقيد للمستخدمين الصغار.

لكن منظمات حماية الخصوصية تقول إنه من السهل على الأطفال استخدام "تيك توك" دون موافقة الوالدين، مضيفة في بيان مشترك، أنه يمكن للأطفال الاشتراك بتاريخ ميلاد مزيف لاستخدام النسخة الكاملة الخاصة بالكبار من التطبيق.