شهدت إحدى المستشفيات المصرية، هروب مصاب بفيروس كورونا من العزل الصحي بالمستشفى، بسبب رغبته في الوفاة بمنزله، وتمكّنت أسرته من إعادته مرّة ثانية لتلقي العلاج.

وأثارت الحادثة حالة من الارتباك في المستشفى، وتمّ إبلاغ أفراد الأمن وأسرة المصاب بذلك، وتحذيرهم من إصابته بالوباء واحتمال نقل العدوى لهم.

وقال شهود عيان إن المصاب شعر بحالة من الهلع عقب وصول نتيجة تحاليله، والتي أكدت إصابته بفيروس كورونا، وقد حاول الأطباء تهدئته، لكنه غافل الجميع وهرب من المستشفى.

وبعد عدّة ساعات من هربه، أعاده أشقاؤه للمستشفى.

وأشار شهود عيان إلى أن المصاب برر فعلته بخوفه من الموت في المستشفى ورغبته بالموت في منزله وسط أسرته، وفور عودته قام الأطباء بتهدئته، والتأكيد على أن حالته مستقرة ونسبة شفائه من المرض عالية جدا.

المصري اليوم