نفت الصّين الاتهامات المتعلّقة بشأن تباطؤها بمشاركة منظمة الصحّة العالمية المعلومات الخاصة بتفشي فيروس كورونا المستجد في ووهان نهاية العام الماضي.

وكان ذلك في معرض رد للمتحدث بإسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان خلال إفادة صحفية يومية على سؤال حول التقارير الصحفية التي أفادت بأن منظمة الصحّة العالمية تشعر بخيبة أمل لتباطؤ الصين الواضح في مشاركة المعلومات، حسب رويترز.

وقد أكّدت الصين الشهر الماضي أنها تدعم تأسيس لجنة تقودها منظمة الصحة العالمية، لمراجعة استجابة العالم لـفيروس كورونا المستجد، بعدما واجهت ضغوطا من أطراف عدة للسماح بتحقيق دولي.

وقد أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، إنهاء علاقة بلاده مع منظمة الصحة العالمية التي يتهمها منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد بالانحياز إلى الصين.

وأمهل الرئيس الأمريكي بداية شهر ماي منظمة الصحة العالمية 30 يوما لإجراء إصلاحات جوهرية، وأوضح في رسالة وجهها إلى المنظمة أنها تجاهلت تقارير عن انتشار فيروس كورونا في ووهان أواخر ديسمبر الماضي، وقال إن المنظمة "نشرت معلومات مضللة عن فيروس كورونا، خاصة أنه لا ينتقل بين البشر".