امتنعت الحكومة الفيديرالية الصومالية عن التعليق على تصريح لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، سخر فيه من الصومال بشدة.

وقد وصف ترامب الصومال، بأنه بلد فاشل ودون حكومة ولا توجد فيه شرطة ولا أمن بل فيه مجرد فوضى، وذلك أثناء هجوم شنه على النائب الديمقراطية من أصول صومالية إلهان عمر.

وقال ترامب في هجومه على النائب، إن عمر تريد أن تجعل الولايات المتحدة الأمريكية مثل الصومال الذي جاءت منه حيث لا أمن ولا حكومة ولا شرطة و"مجرد فوضى".

وقد اعترفت الولايات المتحدة بالحكومة الصومالية بعد الحرب الأهلية في عام 2013 ومنذ ذلك الحين قامت بتعيين سفيرين.

واتصلت وسائل إعلام دولية بوزارة الخارجية الصومالية للتعليق على تصريح ترامب المسيء، لكن الوزارة ردت بالقول إنها غير مستعدة للرد على ذلك التصريح، وليس لديها ما تدلي به.