ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء بـ"تدخل خارجي بلغ مستويات غير مسبوقة" في ليبيا، مع "تسليم معدات متطورة وعدد المرتزقة المشاركين في المعارك"، بينما هناك قرار أممي يتعلق بحظر الأسلحة على ليبيا منذ 2011. ولم يشر غوتيرش إلى أن اسم أي بلد، تدخل في ليبيا.

وأعرب غوتيريش خلال مؤتمر وزاري عبر الفيديو لمجلس الأمن عن قلقه، إزاء حشد قوات عسكرية في محيط مدينة سرت، الواقعة بين طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق).

وقال غوتيرش إن حكومة الوفاق الليبية في طرابلس، "تواصل بدعم خارجي كبير، تقدّمها نحو الشرق وهي حاليا على مسافة 25 كلم من سرت". وكانت الحكومة حاولت مرتين في السابق استرجاع هذه المدينة.

وتعارض حكومة الوفاق التي تدعمها تركيا، قوات المشير خليفة حفتر الذي تدعمه مصر والإمارات العربية. وقال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، إنه في الوقت الذي يغلق فيه العالم حدوده، تستمر السفن البحرية والطائرات والشاحنات المحملة بالأسلحة والمرتزقة في الوصول إلى المدن الليبية

 

وكالات