اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاحتجاجات الحالية في الولايات المتحدة "معادية لأمريكا" و"سياسية" ولا تحمل أي علامات على معارضة العنصرية المنهجية في عمل الشرطة في بلاده.

وفي زيارته إلى مدينة كينوشا (ويسكونسن)، حيث وقعت أعمال شغب بعد إطلاق النار من قبل ضابط شرطة على أحد السكان ذو البشرة السمراء المحليين، قال ترامب إن "كينوشا دمرتها أعمال الشغب المناهضة للشرطة وأعمال الشغب المناهضة للولايات المتحدة". 

مضيفا "من وجهة نظري، ما حدث في هذه المدينة هو في الواقع إرهاب محلي" وليس "أعمال احتجاج سلمية". 

ورد ترامب سلبا على سؤال عما إذا كانت العنصرية المنهجية تتجلى في أنشطة الشرطة الأمريكية. وشدد "أنا لا أؤمن به على الإطلاق". وفي رأيه ، "تقوم الشرطة بعمل لا يصدق".

إضافة إلى ذلك، حذر ترامب السلطات في مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون، التي لم تهدأ الاضطرابات فيها منذ ماي الماضي، من أن الحكومة الفيدرالية الأمريكية لن تنتظر إلى ما لا نهاية لاستعادة القانون والنظام هناك. 

وتستمر أعمال الشغب في الولايات المتحدة منذ ماي الماضي إثر مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد على أيدي الشرطة في مينيابوليس (مينيسوتا)، وفرض حظر التجول في حوالي 40 مدينة في البلاد.

 

 

وكالات