أعلن رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، أن السلطات ستعاود فرض قيود تهدف لمكافحة انتشار فيروس كورونا، ابتداء من 17 نوفمبر الحالي.

وفي بيان له، قال جراد: "إن الإجراءات ستشمل إغلاق الصالات الرياضية والمراكز الثقافية وأماكن الترفيه وأسواق السيارات المستعملة، والحد من ساعات عمل بعض المتاجر".

وأضاف إن الإجراءات الجديدة تهدف إلى التصدي "للمرحلة المقلقة التي تمر بها البلاد من حيث تطور الوضع الوبائي".

وبموجب هذه القيود، ستغلق أنشطة مثل المقاهي والمطاعم وصالونات الحلاقة ومتاجر الألعاب من الساعة الثالثة مساء، بالتوقيت المحلي للبلاد.

 

رويترز