فرنسا تعترف بمسؤوليتها عن اختفاء ناشط شيوعي في الجزائر زمن الاستقلال

  • 13 سبتمبر 15:07
  • 93


اعلنت وسائل اعلام فرنسية انه من المنتظر ان ينشر الرئیس إيمانويل ماكرون بیانا الیوم ، يعترف فیه بمسؤولیة الدولة الفرنسیة عن اغتیال المناضل من أجل الثورة الجزائرية، موريس أودان.

و قد وصف الناشط الفرنسي سيدريك فيلان، الذي ينشط حول الملف، اجراء الاعتراف باللّحظة التاريخية حسب تعبيره عبر الإذاعة الفرنسية الدولية.

وكان قد أوقف أودان (25 عاما) المتخصص في الرياضيات والأستاذ المساعد في جامعة الجزائر في منزله في الجزائر العاصمة من جانب مظليين في 11 جويلية 1957 وكان يشتبه بأنه يؤوي أفرادا في الخلية المسلحة للحزب الشيوعي الجزائري. وتعرض للتعذيب مرارا في أحد أحياء المدينة.

استغربت زعیمة الیمین المتطرف الفرنسي مارين لوبان عن الھدف الذي يريد أن يصل إلیه الرئیس الفرنسي ايمانويل ماكرون من وراء اعترافه بمسؤولیة الدولة الفرنسیة عن اعتقال وتعذيب واغتیال المناضل من أجل الثورة الجزائرية، موريس أودان.


وكتبت لوبان في تغريدة عبر حسابھا على تويتر أن ماكرون باعترافه بمسؤولیة فرنسا في اغتیال موريس أودان " ماكرون سیقوم بتقسیم وتشتیت وحدة الفرنسیین في حین كان من المفروض أن يوحدھم".


وأضافت المتطرفة الفرنسیة أن "موريس اودان ساند إرھابیي جبھة التحرير الوطني الذين كانوا يشنون ھجمات إرھابیة".