إلتقى وزير الاقتصاد والتخطيط السيد سمير سعيّد بعد ظهر الثلاثاء 24 جانفي 2023 بالسيد Jesko Hentschel مدير المنطقة المغاربية و مالطا بالبنك العالمي المقيم بالمغرب ، الذي كان مرفوقا بالسيد Alexandre Arrobbio الممثل المقيم للبنك بتونس.
 
ووفق بلاغ لوزارة الاقتصاد والتخطيط فقد كانت المقابلة مناسبة تطرق خلالها الجانبان إلى مدى التقدم في تنفيذ برامج التعاون المالي والفني القائمة، من ذلك برنامج التنمية الحضرية و الحوكمة المحلية وبرنامج الإدماج الإقتصادي للشباب 'مبادرون" ومشاريع اخري في قطاع التربية و مجال تحسين البني التحتية للري لاسيما تطوير حوكمة المجامع المائية.
 
كما كان إنجاز مشروع الربط الكهربائي بالطاقة الشمسية بين تونس وأروبا ELMED وإمكانية المساهمة في تمويل عناصر منه من قبل البنك االعالمي و تقديم الدعم الفني لاسيما على مستوى الدرسات الضرورية ، من بين محاور اللقاء بين الجانبين ، حيث تم التأكيد على اهمية المشروع و مردوديته الإقتصادية و الطاقية والإيكولوجية ،وهو ما يتطلب التسريع في إعداد مختلف متطلبات الإنطلاق في تنفيذه وذلك بالتعاون بين مختلف الأطراف المعنية لاسيما الممولين الذين أبدو إستعدادهم للمساهمة فى إنجازه.
 
و تطرق الجانبان إلى مدي تقدم برامج دعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة لمساعدتها على الصمود و التأهل و دعم قدراتها التنافسية عبر تكثيف رقمنة انشطها و العمل على تطوير معاييرها الإيكولوجية حتى تتلائم مع المتطلبات الدولية الجديدة ودراسة سبل مزيد دعم هذه البرامج، هذا إلى جانب توفير الدعم لفائدة المؤسسات الناشئة.
 
و بين الوزير بالمناسبة ، ان الحكومة قد أطلقت مؤخرا برنامجا كاملا لإصلاح مناخ الأعمال تضمن 229 إجراء تم تصميمها في إطار تشاركي بين القطاعين العام والخاص، فضلا عن إصلاحات و إجراءات اخري لتنشيط الإقتصاد تم الإعلان عنها سابقا، مبرزا ان المرحلة القادمة ستكون مرحلة تنفيذ هذه الإصلاحات تدريجيا بالإضافة إلى تفعيل مخرجات مجالس التجديد ، حيث تم في هذا الإطار تدارس تحسين نجاعة تنفيذ هذه الإصلاحات.
 
وتم التعرض خلال المحادثة إلى البرامج ذات الطابع الإجتماعي و آليات التمكين الإقتصادي للفئات الهشة لاسيما الشباب والمرأة ، حيث تم التأكيد على ان تلقي هذه البرامج مزيدا من الدعم ، كما تدارس الطرفان سبل تعميم هذا الدعم على البرامج الناجحة منها ورصد إمكانيات مالية إضافية لها .