خرج متظاهرون الى الشارع ليل الأحد 25 سبتمبر، في منطقة دوار هيشر بالعاصمة احتجاجاً على الفقر وارتفاع الأسعار واختفاء سلع غذائية من المحلات التجارية.

ولجأ المتظاهرون إلى التصعيد للضغط على السلطات في تونس في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية حادة.

ورفع بعض المتظاهرين الخبز، فيما أحرق شبان غاضبون إطارات مطاطية.

وفي ضاحبة مرناق، احتج أيضا شبان وأحرقوا إطارات مطاطية احتجاجاً على انتحار شاب كان يبيع الفواكه وقال أفراد من عائلته انه شنق نفسه بعد أن ضايقته الشرطة البلدية وحجزت آلة الوزن التي كان يستعملها.

 

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، فيما اندلعت مواجهات أدت إلى رشق الأعوان   بالحجارة.